Le projet Go Entrepreneurship est une initiative citoyenne sous la tutelle de l’Organisation Nationale des Entrepreneurs et avec la contribution de ses partenaires des secteurs public et privé.

Il vise à soutenir le tissu institutionnel national à travers (formation – accompagnement – financement) le lancement de nouveaux et des projets renouvelés et intégrant des projets économiques du secteur parallèle dans le secteur organisé et les institutions de soutien. Elle s’active actuellement pour surmonter les difficultés conjoncturelles ou structurelles résultant de l’impact du Covid ou de la crise économique actuelle.

Le projet s’étend sur 24 mois, à compter de juillet 2023

Escorte

Accompagner les créateurs de projets et d’institutions de l’idée à la mise en œuvre, ainsi que développer leurs activités et établir des réseaux de relations

Formation

Former des spécialistes selon les objectifs afin de développer l’activité des institutions et porteurs de projets impliqués dans le programme

Envoi de projets

Envoi de projets pour répondre à des besoins communs, que ce soit dans une même zone géographique ou pour un groupe spécifique, selon une nouvelle approche de solidarité sociale

Finance

Fournir les mécanismes de financement nécessaires au lancement des projets et des institutions participant au programme conformément aux accords de partenariat particuliers

Institutions de soutien

Promouvoir le développement des institutions et les aider à atteindre leurs objectifs et à développer leurs activités dans le cadre d’une approche globale qui incarne la réponse aux besoins communs des différentes parties participant au programme.

اسم المشــــــــــروع: GO-ENTREPRENDRE

صاحب المشـــــروع: المنظمة الوطنية لرواد الاعمال.

موضوع المشـــروع: تكوين ومرافقة ومساعدة على التمويل لمشاريع وأفكار مشاريع اقتصادية صغرى ومتوسطة.

الهدف من المشروع: – تقديم الدعم والمساندة لـ 9000 مشروع أو فكرة مشروع تشمل:

3000 مؤسسة ونشاط قائم ناشطة.

3000 ادماج لأنشطة من القطاع الموازي الى القطاع المنظم.

2700 بعث مشاريع لطلبة ومتخرجي و حاملي شهائد التكوين مؤسسات التكوين.

300 مؤسسة ناشئة.

مـــــــــــدة المشروع:  24 شهرا بداية من جويلية 2023.

اسم المشــــــــــروع: GO-ENTREPRENDRE

صاحب المشـــــروع: المنظمة الوطنية لرواد الاعمال.

موضوع المشـــروع: تكوين ومرافقة ومساعدة على التمويل لمشاريع وأفكار مشاريع اقتصادية صغرى ومتوسطة.

الهدف من المشروع: – تقديم الدعم والمساندة لـ 9000 مشروع أو فكرة مشروع تشمل:

3000 مؤسسة ونشاط قائم ناشطة.

3000 ادماج لأنشطة من القطاع الموازي الى القطاع المنظم.

2700 بعث مشاريع لطلبة ومتخرجي و حاملي شهائد التكوين مؤسسات التكوين.

300 مؤسسة ناشئة.

مـــــــــــدة المشروع:  24 شهرا بداية من جويلية 2023.

  التقديم العام للمشروع

: تقديــم المبادرة

تحت إشراف المنظمة الوطنية لرواد الأعمال، وبالتعاون مع شركائها في القطاعين العام والخاص تم التفكير والتخطيط والشروع في التنفيذ لأكبر مبادرة مدنية وطنية تهدف الى المساهمة المساعدة على انعاش روح المبادرة الخاصة من خلال مساهمة المشاريع القائمة والمساعدة على اطلاق مشاريع جديدة ودفع قطاع التجديد والابتكار والمساعدة على ادماج القطاع الموازي.

و تُعتبر مبادرة  GO-ENTREPRENDRE خطوة مهمة في هذا السياق في سبيل دعم وتعزيز روح المبادرة الاقتصادية الخاصة. حيث أن هذه المبادرة المدنية تدرج ضمن مقاربة جديدة لدور المنظمات المهنية في  دعم وتحفيز رواد الأعمال وذلك بالمرور من دور كلاسيكي يقوم على المطلبية الى دور جديد يرتكز على تقديم الدعم والمساندة للمؤسسات للنسيج الاقتصادي القائم والدفع والمساعدة على تهيئة الظروف الملائمة لتأسيس مشاريع جديدة

تأتي هذه المبادرة كاستجابة للتحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة منذ سنوات والتي تفاقمت نتيجة لأزمة كورونا وتأثيرات الصراع الروسي الأوكراني على اقتصاد البلاد. حيث تهدف المبادرة إلى المساهمة في الحد من حدة تأثير الازمات المتتابعة والى المساعدة في التأسيس لمناخ إيجابي ومشجع للانتصاب للحساب الخاص وخلق فرص لمبادرات ومشاريع جديدة.

تأتي هذه المبادرة كاستجابة للتحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة منذ سنوات والتي تفاقمت نتيجة لأزمة كورونا وتأثيرات الصراع الروسي الأوكراني على اقتصاد البلاد. حيث تهدف المبادرة إلى المساهمة في الحد من حدة تأثير الازمات المتتابعة والى المساعدة في التأسيس لمناخ إيجابي ومشجع للانتصاب للحساب الخاص وخلق فرص لمبادرات ومشاريع جديدة. 

تتضمن المبادرة عدة مكونات أساسية، حيث يشمل دعم أكثر من 3000 مؤسسة قائمة حالي عاملة في مختلف القطاعات. كما تهدف المبادرة إلى دمج حوالي 3000 نشاط من القطاع الموازي إلى القطاع المنظم، ومن أجل تشجيع الشباب والمبتكرين، تتضمن المبادرة إطلاق حوالي 2700 مشروع لطلاب وخريجي مؤسسات التعليم والتكوين المهني. وبالإضافة إلى ذلك، تهدف المبادرة إلى دعم نمو حوالي 300 مؤسسة ناشئة،

تعكس مبادرة “GO ENTREPRENDRE” التزاماً قوياً بمساندة المؤسسات الصغرى والمتوسطة ودعم أصحاب المشاريع والمبادرات الخاصة إضافة الى العمل على دعم الاقتصاد المحلي وتشجيع روح المبادرة والابتكار، من خلال دعم المؤسسات القائمة وتمكين إطلاق مشاريع جديدة في ظل التحديات الراهنة.

: دوافع إطلاق المبادرة

 أن المبادرة الحالية تأتي كرد فعل ضرورية وملحة لمعالجة تصاعد التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تفاقمت في الفترة الأخيرة في ظل ما يشهده المجتمع من تحديات متزايدة تتطلب مقاربات جديدة ومبادرات إبداعية لدعم القطاع الاقتصادي وتعزيز النمو. يتطلب الوضع الحالي توحيد الجهود والتعاون المشترك بين مختلف الفئات والمؤسسات من أجل إيجاد حلاً شاملاً ومستدامًا.

تأتي مبادرة “GO ENTREPRENDRE” لدعم والتحفيز للمبادرة الخاصة بإشراف المنظمة الوطنية لرواد الأعمال كخطوة هامة نحو تعزيز القطاع الخاص ودعم الأعمال الصغيرة والمتوسطة. من خلال توفير تكوين ومرافقة ومساعدة على التمويل لمشاريع وأفكار مشاريع اقتصادية صغرى ومتوسطة..

إن إطلاق هذه المبادرة يمثل خطوة مهمة نحو تحقيق تغيير إيجابي في البيئة الاقتصادية، حيث يتم توجيه الاهتمام نحو بناء مستقبل أكثر استدامة من خلال دعم المشاريع الناشئة وتعزيز الاقتصاد المحلي. حيث  تسعى المبادرة إلى تشجيع المجتمع المدني والمؤسسات المهنية على النخراط في القيام  بدور فاعل في تحقيق التنمية المستدامة وتعزيز الاستقرار الاقتصادي

ان هذه المبادرة تعتبر رد فعل لأجل الدفع نحو الانخراط الإيجابي والملموس للمواجهة الجماعية للتحديات الحالية، من خلال توجيه الجهود نحو دعم الرواد والمبتكرين وتعزيز الاقتصاد المحلي من خلالمجتمع المدني في المساهمة في تحفيز روح المبادرة وإرساء قواعد تشاركية للتعال مقاربة جديدة لانخراط هياكل اون والتحفيز

  أهداف  للمشروع

 اضطر أكثر من 88 ألف مؤسسة صغرى ومتوسطة إلى الإغلاق نهائياً، فيما تواجه 54 ألف مؤسسة أخرى شبح الإفلاس بحسب أرقام رسمية صادرة عن معهد الإحصاء الحكومي. ويمثل ارتفاع وتيرة غلق المؤسسات الصغرى والمتوسطة تهديداً لآلاف العائلات، التي بات أفرادها مهددين بالسجن بسبب قضايا الشيكات دون رصيد، وسط تحذيرات من تفكك أهم نسيج اقتصادي في البلاد الذي يوفر الكسب لحوالي مليوني شخص من القوى العاملة.

وأمام هذه الوضعية الصعبة التي لا يكن الوقوف مكتوفي الايدي ازاءها في ظل هذه الوضعية المأساوية التي تشير اليها الأرقام ويؤكدها واقع الوضع الاقتصادي الصعب الذي يواجهه العديد من الأفراد والمؤسسات‘ كان لبدا من التحرك في اتجاه المساهمة  بإطلاق هذه المبادرة في اتجاه العمل على الدفع نحو التخفيف من حدة الازمة  والوضعية الراهنة وهو ما يمثل إيجابية لتخفيف الأثر الاقتصادي والاجتماعي لهذه الأزمة.

 وعلى هذا الأساس تم اختيار محاور الجهد التالية:

مد يد المساعدة لـ 3000 مؤسسة قائمة من خلال برامج خصوصية حسب طبيعة حاجيات كل مؤسسة.

مساندة 3000 نشاط منتصب في القطاع الغير المنظم للتحول نحو العمل في اطار القانون.

المساعدة في بعث 2700 مشروع لطلبة ومتخرجين جامعيين وحاملي شهائد التكوين مؤسسات التكوين قصد خلق جيل جديد من الباعثين الشبان في إطار المساهمة في التصدي لظاهرتي البطالة والهجرة.

دعم 300 مؤسسة ناشئة بهدف الدفع نحو اقتصاد المعرفة والمساعدة في بناء منوال اقتصادي قائما على اقتصاد المعرفة وبقيمة مضافة عالية.

:  مرافقة 300مرافقة 3000 مؤسسة قائمة

من المهم توجيه الاهتمام إلى تطوير برامج دعم تستهدف هذه المؤسسات والأفراد الذين يعانون من تداعيات هذه الأزمة. وذلك من خلال دراسة الوضعيات الخاصة بكل مؤسسة مشاركة في المشروع بهدف اقتراح الحلول العملية المناسبة والملائمة للاحتياجات الحقيقية لكل مشروع.

ادماج 3000 ناشط من القطاع الموازي الى القطاع المنظم.

أن نشاط القطاع الموازي يظم عديد النشطين في ميدين اقتصادية لا علاقة لها بالتهريب والتجارة الموازية وخاصة في عديد المجالات الحرفية والمهنية في قطاعات كالبناء والاشغال الحرة والصناعات التقليدية و حتى في مجالات التكنولوجية خاصة من بين المتعاملين مع شركات أجنبية، وبالتالي فأء المشروع يتجه الى الدفع من جهة نحو تفعيل قانون المبادر الذاتي ومن جهة أخرى نحو تذليل صعوبات التي تعترض هذه الفئات للإلحاق بالقطاع المنظم.

:بعث 2700 مشروع جديد

عملت المنظمة منذ تأسيسها على ربط الصلة مع مؤسسات التعليم العالي ومؤسسات التكوين المهني من خلال مشروع      Un étudiant égal un entrepreneur وبالتالي فأن أدرج هذه الفيئة ضمن مكونات مشروع  GO ENTREPRENDRE”  أنما هو استكمال لمسار تم اطلاقه بين أسوار مؤسسات التكوين في اتجاه تحول الأفكار الى مشاريع اقتصادية حقيقية. 

:دعم 300 مؤسسة ناشئة:

في اطار السياسة الوطنية المتجهة نحو بناء اقتصاد المعرفة والاقتصاد المجدد وذو القيمة الإضافية العالية، سيتم العمل من خلال مشروع  GO ENTREPRENDRE  على تقديم مساندة حقيقية تشمل الاحتياجات الحقيقية لهذا الصنف من المشاريع وفقا لمقاربة مدروسة تم تحضيرها بطريقة تشاركية تستجيب لخصوصية لمتطلبات هذه الأنشطة. 

  :الأنشطة المدرجة

  التكوين: للغرض تم اعداد وإطلاق منصة One-incabateur.org.tn: 

تعزيز التدريب والتطوير من خلال تقديم دورات تدريبية لتعزيز مهارات أصحاب المؤسسات والعاملين فيها لتحسين فرص النجاح والنمو.واطلاق برامج التدريب والتطوير تمثل استثمارًا في تطوير مهارات وقدرات العاملين، وهي تساهم بشكل كبير في زيادة فرص نجاح المؤسسات والمساهمة في تعزيز

 الاقتصاد:

تحديد الاحتياجات: بدأت العملية بتحديد احتياجات المؤسسات والعاملين لضمان أن دورات التدريبية تستهدف المجالات التي تحتاج إلى تحسين. وذلك من خلال دراسات أو استبيانات تم الشروع فيها للغرض.

تصميم البرامج: يتم العمل تصميمها برامج تغطي المواضيع ذات الصلة وتكون ملائمة لمستوى المشاركين. و تشمل الدورات متعلقة بالإدارة، التسويق، المبيعات، تطوير المنتجات، وغيرها من المجالات.

توفير محتوى ذو جودة: يتم العمل على تصميم وانتاج محتوى الدورات ذو جودة عالية ومحدث، ويشمل أحدث التقنيات والممارسات في المجال. بالاستعانة بمتخصصين و خبراء في المجال لتقديم المحتوى. من المنظمة ومن المتعاملين معها

: المرافقة 

المرافقة مقدمة من قبل مستشارين أو خبراء في مجال الأعمال.

تشمل المرافقة من خلال مبادرة  GO ENTREPRENDRE عديد المجالات ومن أبرزها:

 تحليل الأعمال: مساعدة أصحاب المؤسسات في تقدير نقاط القوة والضعف وتحديد الفرص والتهديدات للمؤسسة.

وضع استراتيجيات: مساعدة في وضع خطط استراتيجية تتناسب مع أهداف المؤسسة وتسهم في تحقيقها.

تطوير المنتجات والخدمات: مساعدة في تطوير منتجات أو خدمات جديدة تلبي احتياجات السوق وتزيد من تنوع العروض.

تسويق وبيع: تقديم استشارات حول استراتيجيات التسويق والبيع والوصول إلى العملاء.

إدارة مالية: مساعدة في إدارة الأمور المالية للمؤسسة، بما في ذلك التخطيط المالي وإدارة التكاليف.

توجيه في اتخاذ القرارات: مساعدة أصحاب المؤسسات في اتخاذ القرارات المهمة بناءً على تحليل دقيق للوضع

 والبيانات.

توجيه في تطوير مهارات القيادة: مساعدة القياديين وأصحاب المؤسسات في تنمية مهارات القيادة والإدارة.

الملتقيات والمعارض والتشبيك

المساعدة على الحضور في المعارض والملتقيات في تونس وفي الخارج وتنظيم ملتقيات العمال والمشاركة فيه وللغرض تمت برمجة 3 محطات كبرى تمت برمجتها لسنة 2024.

ربط الصلة بين مختلف المشاركين في المبادرة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ومن خلال التواصل المباشر إضافة الى فتح شبكة علاقة المنظمة في تونس وفي الخارج لبناء روابط متينة تخدم أنشطة المؤسسة وتدعم فرص نجاحها

:المساعدة في الولوج للتمويلات الضرورية 

تهدف المبادرة الى مساعدة المؤسسات المنخرطة في مبادرة GO ENTREPRENDRE في الوصول الى الولوج الى التمويل الضرورية لأنشطتها من خلال 3 أليات أساسية:

–  عقد شراكات واتفاقيات مع مؤسسات تمويل للحصول على امتيازات وتسهيلات لفائدة المنخرطين في المشروع.

–  ابرام اتفاقيات مع شبكة من المزودين للتمكين المؤسسات من توفير متطلبات أنشطتها.

–  اطلاق مشروع للمساعدة في اعتماد اليات للتمويل البديل من خلال مساعدة المؤسسات في هيكلة أنشطتها وحوكمتها بما يسمح بتوفير السيولة الضرورية عبر هذه القنوات الغير تقليدية.